font-family: 'Cairo', sans-serif;

القائمة الرئيسية

الصفحات

علاج "غالي" بإسبانيا.. هل هو نهاية البوليساريو أم نهاية زعيمها؟


علاج "غالي" بإسبانيا.. هل هو نهاية البوليساريو أم نهاية زعيمها؟

 أصبح جليا أن جنرالات قصر المرادية قد فقدوا السيطرة على توجيه إحداثيات كل بيادق مرتزقة البوليساريو.. وأصبحوا "كالحامل سِفاحا"، يلهتون وراء مخبأ يستترون به من عار و فضيحة "الابن الغير الشرعي"، البوليساريو، الذي كبر في مخيمات تندوف أو قضى أيامه متسكعا في شوارع أوروبا وأمريكا.


فبالأمس نُقل الرئيس الجزائري على وجه السرعة لإحدى مستشفيات ألمانيا للعلاج، واليوم يتوسط بنفسه لدُمْيته زعيم المرتزقة للاستشفاء بإسبانيا من تداعيات كوفيد 19، بعد رفض السلطات الألمانية استقباله (اللهم لا شماتة).. وذلك على حساب قوت الشعب الجزائري الذي يُواصل حِراكه لأكثر من سنتين لتحسين ظروف العيش و عدم الوقوف في طابور حصة الحليب لساعات طوال.


التكتيكات القديمة لجنرالات قصر المرادية أسقطت زعيم المرتزقة "إبراهيم غالي" (73 سنة) هدية للقضاء الإسباني، أولا لأنه مطلوب للعدالة الإسبانية على خلفيات جرائم الاغتصاب والقتل والإبادة الجماعية والاعتقال التعسفي والاختفاء القسري بمخيمات تندوف بين سنوات1976 و1986 عندما كان وزيرا للدفاع.. وثانيا لأنهم أدخلوه إلى إسبانيا بهوية مزورة وهو ما يعاقب عليه القانون الإسباني.


من جهة أخرى، أعلن العديد من ضحايا غالي، وهم بالمناسبة يحملون الجنسية الإسبانية من أصول مغربية صحراوية، عن نيتهم اللجوء للقضاء الإسباني النزيه وللاعلام الإسباني المستقل، لجعل قضيتهم على الصفحات الأولى في الجرائد والمواقع الإسبانية والأوروبية، هو نفس توجه جمعيات حقوقية نسائية ضد العنف و الاختفاء القسري بكل من إسبانيا وجنيف وبروكسيل وفرنسا… ستطالب فقط بالعدالة وبفتح تحقيق قضائي مُوسع ليس في وجه الجلاد إبراهيم غالي وحده، بل في وجه كل المشاركين معه في جرائم ضد الإنسانية ظل يتستر عليها النظام الجزائري أمام المنتظم الدولي ويوقع شيكات على بياض مقابل تقارير بعض المنظمات الحقوقية المشبوهة.


و قد سبق لجمعية الصحراويين للدفاع عن حقوق الإنسان أن حددت في الدعوى التي رفعتها سنة 2007 أمام القضاء الإسباني صك اتهام خطير وثقيل ولائحة تضم 28 مسؤولا كبيرا على رأسهم ابراهيم غالي، وهي الدعوى التي قبلها القاضي "بابلو روز" سنة 2013، وأصبح بموجبها إبراهيم غالي مطلوبا للعدالة الإسبانية منذ ذلك التاريخ، وسيعود القاضي "خوسي دي لاماتا " سنة 2016 لإصدار قرار قضائي يتضمن جمع معلومات شخصية عن هوية إبراهيم غالي، بهدف إعادة فتح ملفات خرق حقوق الانسان والاغتصابات المعروضة أمام القضاء الاسباني، وقد تزامن قرار القاضي "خوسي دي لا ماتا" مع أخبار زيارة زعيم المرتزقة لبرشلونة في نوفمبر 2016، وهي الزيارة التي تم إلغاؤها خوفا من اعتقال غالي بعد مدة قصيرة على تعيينه خلفا لعبد العزيز المراكشي.


فوجود غالي بإسبانيا للعلاج وبهوية مزورة، سيتيح لكل ضحاياه ولمحاميهم ولجمعياتهم… المطالبة بضرورة محاكمة جلاد لازلت يداه ملطختان بدماء الأبرياء من النساء و الأطفال والرجال، وستظل تطارده صرخات "خديجتو محمود محمد الزوبير " التي حكت في يناير من سنة 2013 وبوجه مكشوف تفاصيل اغتصابها الوحشي من طرف زعيم المرتزقة سنة 2010 حينما كان سفيرا لمخيميات تيندوف لدى الجزائر ، و اغتصاب وتحرش وتعنيف من طرف عبد القادر الوالي، وهو ابن رئيس وزراء حكومة المرتزقة الانفصاليين.


وهي أحداث تُعَجل بفتح تحقيق قضائي موسع مع كل جلادي مخيمات تندوف، و مع كل وكلاء جنرالات الجزائر المتعطشين للدم و قمع و سجن المغاربة الصحراويين المحتجزين بمخيمات صحراء الجزائر منذ أربعة عقود، كما أنها أحداث تُساءل الضمير الإنساني والأقلام الحرة في العالم وداخل أروقة مكاتب مؤسسات حقوق الانسان و المنظمات الغير الحكومية، كما تكشف عن واقع حقوق الانسان والحريات داخل مخيمات الاحتجاز بتندوف.


الانتصارات المتتالية للديبلوماسية المغربية في تدبير ملف الوحدة الترابية و الوطنية، أربكت تخطيطات جنيرلات الكراهية بالجزائر ودفعتهم إلى ارتكاب أخطاء كثيرة عمقت من تأزيم الوضع الداخلي الجزائري وكشفت عن عجز النظام الجزائري لمواكبة متغيرات العلاقات الدولية.
لكن كيف يُعقل أن يرسل الرئيس الجزائري بزعيم المرتزقة إلى مستشفى بإسبانيا مع علمه بامكانية القبض عليه؟ وهل "الهوية المزورة" لإبراهيم غالي كانت لتمويه سلطات الحدود الاسبانية أم لتمويه إبراهيم غالي نفسه..؟ وهل استقباله في إسبانيا تحت عنوان "الظروف الإنسانية" كاف لإفلاته من المحاكمة و العقاب..؟ ولماذا فضل النظام الجزائري مستشفيات إسبانيا بعد رفض ألمانيا و ليس فرنسا…؟ فهل كان ذلك إعلانا عن نهاية مرحلة "إبراهيم غالي" الطاعن في السن و ذلك بالتضحية به و تسليمه للقضاء الاسباني..؟ إذ يحوم الشك حول النيات الحقيقية للنظام الجزائري لإرسال زعيم المرتزقة بين المستشفيات الاسبانية و السجون الاسبانية؟ بعيدا عن تبرير وتمويه "الظروف الإنسانية "…
و من جهة أخرى، ستدخل معركة الدفاع عن ضحايا غالي مرحلة حاسمة سواء أمام القضاء الاسباني أو الأوروبي.. وستتصدر أخبار محاكمة جلاد النظام الجزائري أخبار وضعه الصحي فهل هي نهاية البوليساريو أم نهاية "غالي" زعيم المرتزقة؟.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات