font-family: 'Cairo', sans-serif;

القائمة الرئيسية

الصفحات

مصير إبراهيم غالي غامض فهل تم اغتياله من طرف المخابرات الجزائرية

 

مصير إبراهيم غالي غامض فهل تم اغتياله من طرف المخابرات الجزائرية

تسربت معلومات من الدائرة المقربة لإبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية ، تشير إلى أنه منذ نقل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى مستشفى في ألمانيا ، احتجزت المخابرات العسكرية الجزائرية غالي في العاصمة الجزائر.


  وبحسب هذه المعلومات ، فقد حصلت المخابرات العسكرية الجزائرية على معلومات تفيد بأن إبراهيم غالي كان يحاول الفرار من مخيمات تندوف بالجزائر بشكل نهائي ، وأنه بادر بالتنسيق للفرار إلى دولة أفريقية ومن ثم اللجوء إلى  اللجوء إلى دولة في أمريكا اللاتينية.


  وتضيف هذه التسريبات أن المخابرات الجزائرية وضعت خطة لتصفية غالي قبل أشهر ، وأن حسابات الجنرال سعيد شنقريحة عن لصار معبر  الكركرات أخرت هذه التصفية لإبراهيم غالي



  ومع فشل هذه الحيلة  أصبح مصير زعيم جماعة الرابوني غامضًا  لأنه لعب الورقة الأخيرة التي خصصها له الجنرال شنقريحة ، والتي كان يراهن على زرع الفوضى أثناء مروره بكركرات.


  ويبدو أن المعلومات التي تشير إلى أنه أصيب بنزيف داخلي تُخفي قضية أكبر، حيث تقول بعض المصادر، إن غالي قد يكون تعرض للتصفية الجسدية من طرف المخابرات العسكرية الجزائرية وأنه قد يعلن عن موته في أي لحظة، بعد أن قامت المخابرات العسكرية الجزائرية بالتمهيد لعملية تصفيته بإخراج سيناريو إصابته بنزيف داخلي.


  يشار إلى أن عدداً من الحسابات الفيسبوكية، التي تعود لبعض أتباع عناصر البوليساريو، تحدثت عن تعرض غالي لطلقٍ ناريٍّ، الأمر الذي نقل على إثره لأحد المستشفيات العسكرية بالجزائر..


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات